نورجان والطريق الاوحد للسحر الاسود

الطريق الاوحد للسحر الاسود

انا نوران زهران
انا عندي 16 سنة
انا من عشاق كتب و افلام الرعب و حكايات الرعب المثيره بعشق الكلام عن عالم الاموات و تحضير الجن و الكلام ده.. بدأت قصتى لما سمعت مره من استاذ الكمياء بتاعنا
عن بعض حقائق الجن كان بيتكلم الاستاذ ان جدو كان عندوه كتب قديمه او زى ما كان بيقول تحديدا “معتقة “وانها كانت فيها تعاويذ وحاجات عن الجن و لما مات جدو كان والده على طول بيخبيها عنهم

لحد ما وقعت فى ايده لكن كان كل ما يجى يقرأها كانت بتحصل حاجه لأما الكهرباء تقطع مره يسمع اصوات مجهوله المصدر و مره بيحس ان فى هزه فى الارض و مره تانيه يجى تيار هواء شديد

.. ده كلام استاذ صلاح اللى هو قاله كلامه كان شديدنى بصراحه خصوصا ان انا اليومين اللى فاتوه دول كنت بسأل عن الحكايات دى بس كان مصدرى الوحيد هو الانترنت…. كنت كل ما اخرج اطلب من بابا اننا نروح مكتبات و اشترى منها كتب و كنت بروح ادور على كتب بتتكلم عن الحاجات دى تحديدا و لكنها كتب كانت من بتوع الرصيف اللى مرسوم عليها جن طالعلو قرنين لما كنت اقرأ الكتاب كان بيشدنى فى الاول لكن بعد كدا الجن يتحرق و مفيش حاجه مثيره.. وكنت برميه فى الدرج جنب اخواته من الكتب الكثيره التى مثله ….

.
نسيت اقولكم انى يعتبر عايشه فى البيت لوحدى ماما و بابا منفصلين و انا شويا هنا و شويا هنا لكن لما ببقى عند بابا ببقى يعتبر لوحدى تماما لأن بابا معظم الوقت فى الشغل
و طبعا علشان عايشه لوحدى عالطول بقيت بحب الصمت و الوحده
حولت كتير مع استاذ صلاح انه يدينى كتاب من الكتب الكتيره اللى عنده
لكنه رفض و رفض بشده كل اللى عمله قالى انا هديكى اسم كتاب و هتلاقى كل اللى انتى بدورى عليه بس نصيحه بلاش يا نوران

قالى الكتاب اسمه ) الطريق الاوحد للسحر الاسود (
دوخت للتدوير عليه لا لقيته فى مكاتب ولا لقيته اونلاين ولا حتى ارصفه لكنى لقيت مقاله مكتوبه على الانترنت كانت مكتوبه عن الكتاب ده الكاتب فيها كان بيقول ان الكتاب ده بيعاد واحد من الكتب النادره جدا و الحقيقه جدا عن عالم السحر الاسود و السحر السفلى و كمان بيقول ان الكتاب ده من هيئته بيشعرك بالقشعريره
و انك و انت بتقرأه انك هتتأكد انه كلام حقيقى و مفهوش هزار
لانك هتمر بظواهر مبيحسيش بيها غيرك

…فضلت رحله البحث مستمره عن الكتاب ده لحد ما فى مره خرجت مع بابا كنا فى مصر القديمه تحديدا و لقتنى مشدوده ناحيه مكتبه قديمه جدا و باين عليها انها قديمه اوى
..فستأذنت بابا و قلتله انا عايزه اروح بس المكتبه دى اسأل على حاجه…. دخلت المكتبه و سألت و كانت المفجأه انى انا لقيت الكتاب فعلا .. اللى كان واقف بيبيع ادهولى و قالى يا بنتى الكتاب ده لا هو للهزار ولا للعب.. عملت نفسى شجاعه و قويه اوى و معلقتيش كان فعلا بنفس الاسم الطريق الاوحد للسحر الاسود.. مكنيش قديم و مقطع بقى زى مانا كنت متخيله.. لا بس كان غلافه كان جلد.. جلد بنى فخم ..دفعت ثمنه مبلغ مش قليل وحطيته فى شنطتى و خرجت عادى جدا و بابا قالى ايه لقيتى اللى كنتى عايزه قلت له لا ملقتيش.. كنت حاسه فى اللحظه دى بالانتصار لأنى اخيرا لقيت الكتاب اللى كنت بدور عليه

..ومجرد ما روحنا مضعتيش فرصه نطيت على السرير و بدأت اقرأ الكتاب بسرعه و اقلب فى الصفحات بتاعته اول حاجه كانت مقدمه تحذيره طويله لمن ينوى القرأه نصيحه بأغلاق الابواب و اضائت الانوار بصوره كبيره انا بقى طفيت نور الاوضه بتاعتى و سبت نور الابشوره الضعيف و قفلت على نفسى الاوضه

..مكتوب كمان فى المقدمه ان الكاتب بيبرئ زمته تمام لأى شيئ يحدث للقارئ …ده كلام بحس انو استهلاكى اوى و قديم اوى الشغل ده علشان اتشد للكتاب و مش عارف ايه هو ده شغل الكتاب زى مانتوه عارفين الابواب كانت كثيره جدا بدأتها فى الاول زى ما اى واحد بيقرأ الكتاب انى اقرأ بنظام و لكن بعد كدا مبقتيش اقرأ بنظام الباب الاول بعنوان ) متواجدون ( كان مكتوب كالأتى )

اين يسكن الجن و ماهو موعد انتشار الجن

الجن كائنات تستوطن عوالم الخفاء الممتده فى كل مكان من حولنا هم غير المرأين بعيون البشر فى الاحوال العاديه لكن مع ذالك يمكننا رؤيتهم حسب المعتقد العام يمكننا رؤيتهم ليلا احيانا خلال الفتره من الساعه11 ليلا و حتى 2 صباحا و فى اللحظه دى لحظات ابتهاج لهم بيستغلها الجن للتعايش فى عالمنا حتى الصباح لليوم التالى او حتى ما قبل فجر اليوم التانى و لكى ينتقل الجن الى عالمنا يتقمس الجن احيانا على شكل حيوانات حشرات مثلا حمار كلب قطه فأر و لذالك نحذر تماما اى قتل او ازى لأى حيوان و خصوصا لو كانت قطه سوداء لان الجن اكثر ما يتمثل بيه هى القطه السوداء

( سألت نفسى و قلت ده ايه يعنى القطط السوده دى فعلا جن اكمل قريه احسن ان الجن لهم اشكال ففيهم الطويل و فيهم القصير و منهم الاحمر و منهم الاسود و منهم الاصفر هى كائنات احيانا مهجمه تجمع ما بين رأس الكلب و جسم الانسان و احيانا جسم الدجاج و لبعضهم عينان و لبعض عين واحده انا بقى من شده لهفتى بقيت اقرأ بسرعه لدرجه انى دخلت على الجزء الثانى و هو بعنوان ) ايأكلون مثلانا ( كان مكتوب فيه : الشيئ الوحيد الذى مجمع بينهم و بينا هو الطعام و لكن يأكلون ديما بدون ملح يأكلون يشربون يتنسلون لهم ازواق لكنهم يعشقون شرب الدم و الذكور منهم يعشقون الادميات

هل يموت الجن ؟ وما هي اعمار الجن؟

هم يموتون ايضا و لكن بعد عمرا طويل ممكن يصل الى قرون و الكتاب كاتب كمان و محدد المغرب و بيقول يتحدث المغرب عن الجن بشكل غير مباشر كنت بقرأ الكلام ده و قلبى عمال يدق بسرعه جدا متهيقلى زيكم كدا بالظبط و عماله اقول يا ترى المعلومات دى صح ولا غلط الله و اعلم ادينى عمال اقرأ و خلاص غصب عنى كنت عمال اتخيل اشكالهم انهم قصرين و بيشربوه دم ايوه بالظبط زى مانتم بتتخيلوه دلوقتى

فضلت اقرأ لحد ما وصلت للباب التاسع و كان بعنوان )طقوس لستردأ الجن ( مكتوب اذا كان لديك الشجاعه الكافيه ولا تخشى شئيا فعليك بتحضير الاتى ) وجبه طعام بدون ملح و اضائه 11 شمعه و اشعال بخور ليس له رئحه و احضار حبل و عمل 11 عقده فيه و صنع دايره
فى الوقت ده انا قولت هو انا افضل اقرأ كدا كتير انا لازم اطبق عملى قمت و لقيت كل الحاجات موجوده عندنا فى البيت عملتها

و كان مكتوب فى الكتاب كلمه رباعيه المفروض ان انا اعملها طول مانا بعمل الكلام ده ففضلت اقرها بصراحه و انا بعمل الكلام ده كنت حاسه انى بعمل مصيبه
و لكن كنت عايزه اكمل اشوف اخرتها ايه كنت على وشك الانتهاء
و لكن سمعت صوت خبط على باب الشقه
و انا خارجه ببص شمال و يمين بابا مش موجود انا اساسا مش مركزه اذا كان بابا خرج ولا لا المهم وقفت عند الباب و قلت : مـيــــن
محدش رد
..مـيــــــــن
محدش رد ..برضو

فتحت الباب علشان اشوف مين بصيت يمين و شمال مفيش حد قفلت الباب بسرعه و قلت خلاص رجعت للكتاب بتاعى تانى على طول و حسيت ان ممكن يكون ده انذار علشان مكملش الكتاب و لكننى لم التفت لهذ الانذار و بدأت اعرف بقيت الادوات المستخدمه فى اللعبه اللى انا بلعبها دى المهم وصلت لسطر معين بيقول ) اثناء قيامك بهذه الطقوس ربما يطرق باب غرفـتك او منزلك شخصا ما من فضلك لا تفتح الباب اطلاقا لأنه بذالك يعلن حضوره و لذالك قد تكون تأكد من حضوره و عليك ان تنهى اللعبه فورا لأنك لست مؤهلا لستقباله فى منزلك
لقيتني بقول يا نهار اسود .مش ده اللي انتي عاوزاه ,مش ده اللي انتي بتقريه وعاوزه تحضريهم !

في الوقت ده بابا جه , فخرجت من اوضتي وقعدت معاه شوية .كانت الساعة 10بالليل تقريبا
فقال لي انا هدخل انام . وانا كنت عامله زي الحراميه
بابا هينام فانا هكمل اللعبة ,,
بدات اقلب في الكتاب من جديد ووصلت لفصل كان بيحمل اسم سيدة المستنقعات

الجنية سيدة المستنقعات عايشة قنديشة


هي من اكثر الجنيات لدي اهل المغرب شهرة,انها سيدة المستنقعات والتي يلجأ لها بعض المغاربة , وحتي لقبها الغريب والمخيف “قنديشة” والذي يقولون ان كثرة النطق به في حد ذاته هي لعنة ,,

و كتاب الطريق الاوحد للسحر الاسود لبقول برضو


وقد وصل الامر انهم غنوا لعايشة قنديشة العديد من الاغاني , والتي يظن البعض انها فوركلور فني , ولا يعرفون ان عايشة هذه هي سيدة المستنقعات وليست بإمرأة ولاكنها جنية , التراث يقول ان عايشة هي سيدة المستنقعات وليست بإمرأة فاتنة مثلما يقول البعض ,ولاكن الحقيقة لا يعلمها الا الله,,,

بكمل كتاب الطريق الاوحد للسحر الاسود و مكتوب


توغل في دراسة هذه الاسطورة الباحث “ويستر مارك” والذي درس اسطورة عايشة بعمق حيث كانو قديما يقيمون علي شرفها طقوسا مفزعة , ويصرخون بكلمة قنديشة بشكل يرعب القلوب,واعتقدوا انها تسكن العيون والانهار والآبار والمناطق الرطبة بشكل عام , تقول الاساطير انها تارة تظهر في شكل ساحرة عجوز شمطاء ,وتقول الاساطير انها تظهر احيانا في شكل سيدة فاتنة الجمال ,ويستعينون بها لتفريق الازواج , وكل من تقوده الصدفة في اماكن تواجدها تغريه فينقاد خلفها فاقد الادراك الي حيث مخبئها دون ان يستطيع المقاومة وهناك تلتهمه بلا رحمة وتظفئ نار جوعها الشديد ونهمها ل اللحم ونهمها لدم البشر,

النداهة و عايشة قنديشة


ف وانا بفكر في ده لقيت مكتوب في كتاب الطريق الاوحد للسحر الاسود
انها لا تختلف عن النداهة المصرية , والتي حاول المفكرون ان يمحو قصص تواجدها في حقول مصر قديما والتي يحكيها المعمرون المصريون ولاكن البعض يكذبها ويقول انها من الاساطير المصرية ,والطريف في تداول الاسطورة ان تأثيرها لا ينحصر في الاوساط العامة ,وقد كتب عالم اساطير ومعتقدات من المغرب يحكي كيف ان استاذا للفلسفة في احدي الجامعات الاوروبية كان يهيئ بحثا حول عايشة قنديشة فوجد نفسه مضطرا الي حرق كل ما كتبه حولها وايقاف بحثه وغادر المغرب بعدما تعرض لحوادث غامضة ومتلاحقة , وحذره قبل ذالك الكثيرون من التوغل في حياة عايشة قنديشة ولاكنه لم يكن يستمع لكلامهم وفجأة قرر ان يهاجر ولم يعد لهذا البحث مرة اخري ,

قطع الجلسة دي والدي اللي جاء دون ان اشعر وانا مشغولة بالقرائة ومستمتعة جدا باللي انا بقراه ده ولقيته بيقول لي
نورجان نوجان !
فرديت عليه وقولت له نور مين !
قاللي ايه يانوران بقولك قومي يانوران
قولتلو لا انت بتقول نورجان
فبصلي وضحك وقال نور مين
انتي بتقري ايه ووشك مخطوف كده ليه
قولتلو يا بابا بقرأ قصة رعب وانت فزعتني
فضحك بابا وقالي اه عشان كده كنتي فاكراني بقول نورجان ,,, والله اسم حلو ومناسب ,,,,
طيب يا نورجان الساعة دلوقتي واحدة وانا رايح اتسحر عشان انا ناوي اصوم بكره ان شاء الله , تحبي تاكلي معايا
قولتلو شكرا
قاللي طيب انا هروح اعمل طبق الفول بتاعي بمزاج وخرج,,,
وانا قعدت افكر في اسم نورجان ؛ ازاي سمعته كده,هل دي كلها رسايل ليا عشان ابطل اللي انا بعمله!

فكرت اقفل الكتاب وابطل بقي عشان يعني الموضوع ممكن يقلب بجد , ببص كده علي الكتاب لقيته مفتوح علي الفصل 11 ومكتوب انها تهرول ليلا في القبور فاحذرا منها
مقدرتش اقاوم واستمريت في القراية

عزابة القبور الملعونة

مكتوب :في ظلمة الليل تظهر في قري بعيدة جدا ,‎ ‎في اوطاننا العربية هي تحمل اسم عذابة القبور , هي اسطورة قرون قديمة يحكيها اهل القري , البعض يقول انها تستوطن القري , والبعض يقول انها تستوطن خيال اهل القري ,هذا المخلوق الخرافي يسمي “عذابة القبور” والبعض الآخر يطلق عليه اسم عروس القبور ,وهي تخرج من اي مقبرة حينما يشتد ظلام الليل وتبدأ في الجري هنا وهناك كالمجنونة ولا تتوقف عن الهرولة الا مع بداية الصباح ,وفي ظلام الليل تبدو كمن اضيأت من كثرة النيران المحيطة بها تحدث حركاتها اصواتا مرعبة تمزق صمت الليل الموحش , يقول البعض ان لها حوافر وانها مقيدة بسلاسل حديدية من العنق , والويل كل الويل لمن يلمحها او يراها او يصادفها فقط في طريقه,وإذا حدث ان صادفت هذه السيدة في تجوالها الليلي اي رجل تحمله علي ظهرها مباشرتا وتضعه في المقبرة وتحفر له قبرا وتدفنه فيه حيا واحيانا تأكله ,

انها اسطورة قديمة , ولاكن كبار القبائل والشيوخ يقولون انها ليست بأسطورة والحقيقة انها كانت امرأة قديمة جدا واصبحت ارملة , ولم تلتزم بتعاليم العرف ان ذاك واحترام وفاة الزوج وان لا تغادر بيت الزوجية والا تتزوج بعد زوجها مرة اخري , إلا انها ذهبت الي القبور وظلت تصرخ لمدة 11ليلة متتالية , فكان جزائها اللعنة الابدية , والتي حولتها الي جنية تنام النهار مع الموتي وتقضي الليل في الهرولة هنا وهناك
بعض المناطق هناك كان الناس يعتقدون ان بامكانها ان تتنكر وتدخل البيوت في هيئة زائر غريب , وتختطف احد افراد الاسرة الي مقبرتها , لذا فكان ينادي المنادي ليلا بعد العشاء , لا تفتحو ابوابكم ابدا للغرباء …

كان الكاتب بيكتب كل حاجة في الكتاب وفي الاخر بيقول انها يمكن ان تكون خرافات ويمكن ان تكون اساطير , كانه بيقول انا متأكد من الكلام ده بس بحط الجملة دي في الاخر عشان الرقابة وعشان محدش يقول اني انا بألف,,,
وانا بصراحة كنت حابة اوي اني اصدق اللي بيقولو , المهم استمريت في قرائة هذا الكتاب الممتع وقت طويل,,,,

وفضلت اقري اقري لحد ما سمعت صوت بوابة العمارة بيتفتح , طلعت اجري علي المطبخ عشان اقول ل بابا مين اللي بيفتح باب العمارة دلوقتي ,,,,
لسه رايحة المطبخ لقيت باب الشقة بتاعنا بيتفتح من بره , مستنيتش اشوف مين
انا سرخت ووقعت من طولي , بس مفقدتش الوعي , لاني لقيت ابويا جاي من بره وبيقولي في ايه في ايه !
انا نزلت اجيب زبادي من تحت , في ايه !
انهرت وفضلت اعيط , واستأذنته وقولتلو انا هدخل انام يا بابا , ققرت انام لان الخضة دي كانت كفيلة يعني ان جسمي كله ينهار تماما ,,

نمت نوم مقدرش اجزم اذا كان طويل ولا لأ . بس نمت!
حلمت ساعتها بنفس اليوم اللي انا قضيته بالكامل امبارح,شوفت كل حاجة حصلت زي ما يكون شريط سينما بيتعرض قدامي , شوفت الباب وهو بيخبط وشوفت وانا بفتحه وبقول مين , بس في الحقيقة مشفتش حد , بس في الحلم شفت 11شخص لونهم اسود قصيرين واقفين بره واول ما فتحت الباب دخلو جري

وانا في الحلم مكنتش شايفاهم
بس كنت كاني شخص تاني وبتفرج علي نفسي وانا بفتح الباب وشوفتهم وهما داخلين
كانو لما بيدخلو البيت بعضهم بيطول جدا وبعضهم زي ماهو, لفيت جزء منهم دخلو اوضة بابا وخرجو واتقسمو شوية دخلو الحمام وشوية دخلو اوضتي , وانا برضو لسه في الحلم . شفت الكتاب وشفت بابا لما قال لي هتسحر , كنت عاملة زي ما بكون طايرة وبتفرج علي كل حاجة من فوق ,

حلمت بكل حاجة حصلت بالظبط في اليوم ده , لا حاجة واحدة بس ,, لما بدأت اعمل الطقوس اياها واقول الكلمة اللي قولتلكو عليها , لما بدأت اقري الكلمة الرباعية في الحلم الموضوع كان مختلف تماما , شفت ناس كتير اوي بتظهر حواليا وقاعدين كلهم حواليا علي السرير , منهم جزء من اللي دخلو من باب الشقة ,

عملو دايرة حواليا بس الغريب ان الغالبية منهم مكانوش نفس الاشكال اللي دخلت الشقة , لا دول كانو كلهم شبهي بالظبط , زي ما يكونو نسح مني طبق الاصل , ماسكين نفس الكتاب وبيبصو عليا وبيضحكو , كانو مبسوطين جدا , كنت شايفاني وانا مش شايفة وعمالة اكرر في الكلمة الرباعية وكل ما اكررها يزيدو ويبصولي , فضلت في الحلم وشوفت لما والدي دخل واتفزعت ودخلت نمت تاني , وكل ده شوفته بيتكرر قدامي وانا في الحلم , وشوفت نفسي اول ما نمت وروحت في النوم وظهرو جمبي علي السرير……

انتو متخيلين ابقي نايمة وحواليا الاعداد دي كلهم واقفي حوالين السرير من كل الاتجاهات , واقفين يبرقو ويضحكو ضحكات مرعبة جدا ,,,,,
وفجأة لقيتهم كلهم واحد ورا التاني بيدخلو في جسمي , زي مايكونو اتحولو ل طيف احمر , وكنت في الحلم جسمي بيتنفض وانا بصرخ صريخ كتير جدا ورا بعضه ولاكني نايمة مش فايقة … وكلهم بيدخلو في جسمي واحد ورا التاني….
فوقت فجأة من الحلم وابويا بيهزني وبيقولي مالك يانور مالك,,,,
عمالة تتنفضي في السرير وتسرخي وتقولي ابعدوا عني ابعدوا عني !
مالك يا بنتي !

مقدرتش ارد عليه لاني كنت مصدعة جدا ودايخة جدا ومش حاسة ولا بنفسي ولا حاسة بالوقت , قولتلو لو سمحت يا بابا اخرج .. قاللي حاضر…..
وببص علي الساعة لقيتها لسه واحدة !
واحدة ازاي !انا مش فاهمة حاجة!
قومت بسرعة ناحية الدولاب اللي كنت مخبية فيه الكتاب والادوات اللي بستعملها ولقيت الكتاب والادوات زي ماهما .
وبما اني مش متأكده من الساعة بتاعتي اذا كانت مظبوطة فقولت افتح الشباك بتاع البلكونة
واكيد هيبان,,,, انا حاسة ان فات اربع خمس ساعات ….. ببص لقيت في نص الليل والساعة مظبوطة !

في اللحظة دي لقيت بابا داخل عليا وبيقوللي :الساعة بقت واحدة وانا رايح اتسحر عشان ناوي اصوم بكره , تحبي تاكلي معايا
قولتلو مش حضرتك اتسحرت قبل كده !
قاللي اتسحرت مين , انا داخل اتسحر اهو ,,,, وحتي انا هانزل اشتري علبة زبادي من تحت…تحبي اجيبلك حاجة .. قولتلو لا شكرا…… شكرته وانا في دنيا تانيه بقي خلاص ….
سبته وجريت علي الدولاب عشان اجيب الحاجات اللي في الدولاب دي وارميها… فتحت الدولاب بس الاداوات مكانتش موجودة ! اختفت! ,, وببص ورايا لقيت الادوات موجودة علي السرير …..ااااااااه
الحمد لله ان ابويا كان خرج ومسمعنيش وانا بصرخ , بس انا محطيتهاش علي السرير.. انا متأكده!
بس مفيش فايدة !

فتحت الكتاب وقريت اللي طلع قدامي… بقيت اقلب الصفحات واللي بطلع قدامي اقراه ولقيت مكتوب
تحذير..من بدأ تحضير الجن ليس هو من يحدد متي يتوقف الجن عن زيارته
ولقيت مكتوب تعليق كده اعتقد بالخليجي مكتوب :إذا حضرتهم ما راح تقدر تصرفهم , راح يبقون معك علي طول ويجننوك
وبعده لقيت مكتوب
قد تصاب بالصرع او الجنون او يخيل اليك امور غير حقيقية بالمرة , وسيصبح بيتك مرتعا لهم , ويتخذون منه منزلا للابد..
برضو مبطلتش ؛ رجعت اكمل اللي بدأته ؛ ورجعت اقول الكلمة تاني ؛ وعمالة اعيد فيها مرة واتنين وتلاته واربعة …..انا مش عارفة كان المفروض يحصل ايه عشان ابطل…بدأت اعرق وحسيت ان قلبي بيدق بسرعة وانفاسي بقت سريعة جدا وجسمي بيترعش ….
سمع باب الشقة وهو بيتفتح وبيتقفل…استنيت حوالي خمس دقايق عشان الاقي ابويا جاي ويقولي ان هو جاب الزبادي زي الحلم اللي شوفته او يتكرر اللي حصل واقع تاني واترعب……لاكن ابويا مجاش
انا سامعة صوت ولاكن ابويا مجاش؟
بدأت انادي عليه من الاوضة ,,, يا بابا … يا بابا …… بس مفيش حد بيرد
قولت انا هقوم اشوفه … بمد ايدي علي اوكرة باب الاوضة عشان افتح لقيت باب الاوضة بيخبط !
قولت ايوه يا بابا …حضرتك رجعت ؟
فلقيت صوت بيقول لي من بعيد : لا ياحبيبتي انا هنا من بدري .. الساعة بقت واحدة اهو وانا قايم اتسحر؟؟ بس انا بفكر انزل اشتري علبة زبادي ,, عاوزه حاجة اجيبهالك من تحت ؟
بصيت في ساعتي لقيتها واحده !

بعدها لقيت باب الشقة بيخبط ولقيت بابا بيقول : ياساتر يارب ,, من اللي جايلنا دلوقتي؟
كنت عاوزه اقوله متفتحش بس صوتي مكانش راضي يخرج … سمعت بابا بيقول دا في حد خبط ومشي ؟ اكيد الواد عادل ابن عمك ماهر .. اصله دايما بيرن الجرس ويجري..
قولتلو انت فتحت الباب ؟ قال اه فتحته ومفيش حد …… كده المره دي ابويا اللي دخلهم … فضلت واقفة ورا باب اوضتي مش عاوزه اخرج ولا عاوزه اعرف ايه اللي هيحصل تاني…جريت قعدت علي السرير عشان انا مستنية كارثة تحصل او مستنية الاقيهم طالعين لي من اي حته…. وفعلا ده اللي حصل

ايد سوده مجعده ليها ضوافر طويلة اتمدت من تحت السرير وشدتني من رجلي فوقعت علي الارض وفضلت اصرخ اصرح … ولا حد سامعني ..ولما وقعت شوفتهم .. نفس اللي شوفتهم في الحلم …. كائنات سوده قصيره شعرهم كثيف وعيونهم كلها نار …متتحملش ومتقدرش حتي تفتح بوقك لما تشوفهم …في اللحظة دي فعلا جربت يعني ايه شعور انك تفقد الوعي ………مكنتش عارفة انا نايمة ولا صاحية ولا مغمي عليا ولا فايقة ولا ايه بالظبط… كان شعور غريب قوي..شعور قريب قوي من الواقع….حسيت ان انا متكتفه في السرير وصوتي مكتوم مش راضي يخرج ومش قادره اتنفس ولا اقول اي كلمة ..بس كنت شايفاهم وهما حواليا وبيضحكو ضحكة ساخرة جدا …….

حاولت افك ايدي …مقدرتش
حاولت مره واتنين وتلاته لحد ما قدرت افك ايدي اليمين من الرباط المربوطة بيه …لقيت عنيهم بسرعة بتتجه ناحية الكتاب..مسكو الكتاب وقعدو يكررو في الكلمة بسرعة جدا…الكلمة دي للعلم مش مفهومة لاكن اكيد ليها مغزي معنهم … وكأنهم بيأمروني اني انا اكررها وراهم …. الاصوات حواليا عمالة تعلي والكلمة تعلي وكلهم بيبصولي وماسكين الكتاب وبيشاورولي عليه … فكرت اقولها ولا مقولهاش…مش قادره حتي افتح بوقي عشان اقول الكلمة زيهم…بس مناظرهم كانت مرعبة جدا ..في منهم شبهي..وفي منهم مقدرش ابص عليه او اوصفه وفي منهم القصير جدا وشعرهم منكوش وملامحهم مرعبة وجلدهم المجعد الاسود ..ملامح عمري في حياتي ما هنساها .. كانو كل واحد وواحده فيهم ماسك كتاب وبيوجهوه نحيتي زي ما يكونو بيدوني الكتاب ..

انا حاجة جوايا مش عاوزة تاخد الكتاب ابدا .. وعمالة اقول يا رب انقظني يارب الطف بيا وانقظني .. بدأت اسمع من بعييييييد صوت بيتسلل لوداني .. الصوت ده انا عارفاه ..والكلام اللي بيقوله انا عارفاه … ده قرآن..حسيت انه زي ما يكون النجده اللي جاتلي في الجحيم ..صوت قرأن بعييييد جدا..لقيتني بحرك شفايفي وبقول اللي بيقوله..الدنا بدأت تضلم حواليا بس كان في ضوء احمر متسلط علي وشوشهم كلهم .. حاولت اقوم اهرب لاكني حسيت اني متكتفة تاني والحركة مش سهلة ابدا……حاولت اصرخ بس صوتي مش طالع..كل اللي انا اقدر اعمله اني اقول القران اللي انا سامعاه..اي كلمة بتتقال برددها .لاكن صوتي مش طالع بس كنت بحرك شفايفي ….حسيت ان حرارة المكان والاوضة عمالة تزيد حواليا وحاسة ان انا بتختق وبموت …. حاول مره والتانية والتالته اصرخ ..صوتي مخرجش

لحد ما كلهم لقيتهم بيقربو مني …فصوتي خرج ..اااااااااااععععععععع!
ده مش صوتي , الصوت اللي خرج مني ده عمره ما يكون صوتي ..خوفت من نفسي وانا بصرخ ..آااااااااه
ولاكن صوت القرآن كان مستمر بهدوء من حواليا وانا مرتاحة وانا بسمعه …لاكن شبيهاتي اللي حواليا مكانش مريحهم ابدا وكانو عمالين يصرخو باصوات مفزعة ..اااااااااااه..ااااااااااااااااااععععععععع
بدأو فجأة كلهم يجرو من حواليا … اللي تخرج من الشباك واللي تخرج من باب الاوضة وانا عيني عاملة زي الكاميرا بتجري وراهم …اللي تخرج من الباب لاقيني ببص عليها واللي تخرج من الشباك الاقيني ببص عليها واتطمن انهم خرجو
وانا عمالة ابص عليهم وعيني بتتحرك في كل حته وشايفة كل حته في نفس الوقت..

وفضلت تتحرك وراهم لحد ما وصلت لباب الحمام ….وسمعت نفس الصوت بتاع باب العمارة ..صوت ميناسبش ابدا صوت فتح باب حمام صغير ضئيل …لاكنه كان صوت قوي جدا ……..الباب اتفتح ..وشوفت كتييير اوي منهم …مرعبين مفزعين .. كانو بيخرجو من باب الحمام وكانو بيخبطو فيا وهما بيجرو ….ومراية الحمام كانت بتتهز بعنف شديد جدا ..وكان بيخرج منها هيا كمان اعداد كتير منهم ..وفي الآخر هي وقعت واتكسرت ….. لقيت عنيا بترجع تاني ناحية جسمي تبص عليه وانا سامعة استغاثات التانيين .. ببص علي نفسي لقيتني بتنفض تاني زي المره اللي فاتت ..زي اللي بابا حكالي عليها

بس المره دي بابا مكانش لوحده ..كان في حد بس انا مش قاده اركز قوي ده مين .. والرؤية بدأت تقل واحده واحده …. وفي نفس اللحظة دي بدأت افوق واحده واحده ……..
لقيت والدي بيبص لي وهو بيعيط وصوت القرأن مستمر حواليا .. بس الصوت كان مصدره الشخص التاني .. انا عارفاه كويس
ده الشيخ محمد زميل والدي ..اللي ابتسم وقال لي :كده يا نوران , انتي مش عارفه ان القراية في الحاجات دي حرام وغلط …. انا حرقت الكتاب كله وحرقت الحاجات اللي انتي كنتي مخبياها في دولابك …. ليه يا بنتي تعملي في نفسك كده .. وبص لوالدي ولقيته بيقول له : حرام عليك تسيبها كده , لو مش قادر تاخد بالك منها وتكون مسئول عنها سيبها تروح عند والدتها ,, وابويا مكانش بيرد لاكنه كان عمال بيكي ……….

عدي شوية وقت والشيخ بيتكلم وانا في دنيا تانية .. وكنت سامعاه وهو بيتكلم وانا ساكته .. وبعد شوية لقيت بابا جاي من بره بطيبته وحنيته المعتاده وجايب تفاحة وبيقول لي :انا مكلتش من الصبح بسببك … يلا ناكل سوا .. لقيت الشبخ محمد بيقول له :انت هتتعشي دلوقتي .. في حد يتعشي دلوقتي ياحج .. دي الساعة واحده
رد والدي وقال له :لأ لأ عشي ايه
الساعة دلوقتي واحده…انا رايح اتسحر.. اصلي انا نويت اصوم بكره .. تحبو تاكلو معايا
بس في مشكلة , انا بس كنت محتاج علبة زبادي , ممكن يا شيخ محمد تنزل تجيب لنا زبادي من تحت عشان نتسحر سوا
رد عليه الشيخ محمد وقال له : لأ ملهوش لزوم .. انا لازم اروح دلوقتي .. تعال انت معايا وهات الزبادي وخليها تتسحر معاك وتصوم بكره يعني لو قدرت..

كان نفسي اقول ل بابا مينزلش .. انا مش عاوزة علبة الزبادي دي .. ارجوك متنزلش ..
بس صوتي مكانش طالع… حاول اشاورله بس هو فهم غلط ولما شافني بشاور قال لي :حاضر انا عارف الشيكولاته والحاجات اللي انتي بتحبيها دي هجيبهالك .. دقيقة واحده هجيبهم من الكشك اللي تحت واجيلك ………..
انا مش عارفه نزول بابا المره دي هيكون عادي ويطلع بقي وياكل علبة الزبادي دي والليلة دي هتعدي ولا مش هتعدي .. ولا العذاب ده مش مكتوب له انه ينتهي ابدا .. تفكيري مقدرتش اواصل فيه كتير لان الدوخة رجعتلي تاني وحسيت برغبة شديده اوي اني انا انام .. ونمت
حتي لو الصوت اللي جاي علي السلم ده صوت بابا ولا حد تاني .. انا مش هقوم ولا هعمل اي حاجة ……….
انا هنام علي امل ان الليلة دي تعدي………………
…….
من قصص المبدع احمد يونس
اقرأ ايضا :

اقرأ ايضا : مدينة النحاس التي بناها الجن لسيدنا سليمان

Recent Posts

خالتي أم عبده “عامية”

خالتي ام عبده-قصيدة عامية-الشاعر صلاح عبدالله خالتي أم عبده.وكنا زمان أنا وصاحبي…بنلعب كورة جوا الحوش…يشوطها… Read More

3 أشهر ago

قولوا لعين الشمس ماتحماشي

اغنية شادية قولوا لعين الشمس ماتحماشي قولوا لعين الشمس ماتحماشيايه علاقة شادية بحادثة دنشوايبص يا… Read More

3 أشهر ago

تخنقني ازمنة اللاجدوي

مقال تخنقني ازمنة اللاجدوي-احمد خالد توفيق احمد خالد توفيق - مقال تخنقني ازمنة اللاجدوي احمد… Read More

3 أشهر ago

رواية انتحار ميت ج3 | هبة الحكيم

رواية انتحار ميت الجزء 3 للكاتبة هبة الحكيم *يمكنك أيضا قراءة الجزء الأول من الرواية*تأخر… Read More

4 أشهر ago

رواية انتحار ميت ج2 | هبة الحكيم

رواية انتحار ميت ج2 | هبة الحكيم رواية انتحار ميت ج2 | هبة الحكيم طُرِق… Read More

4 أشهر ago

رواية انتحار ميت ج1 | هبة الحكيم

رواية انتحار ميت للكاتبة هبة الحكيم رواية : إنتحار ميت ( الجزء الاول ) مقدمة… Read More

4 أشهر ago